تسجيل الدخول
آخر الأخبار
😊
آخر الأخبار
رئيس الديوان العام للمحاسبة يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين بمناسبة اليوم الوطني 89
الأحد - 23 محرم - 1441 هـ
رئيس الديوان العام للمحاسبة يرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين بمناسبة اليوم الوطني 89

رفع معالي رئيس الديوان العام للمحاسبة الدكـتور حـسام بن عبدالمحسن العنقري، التهاني لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع - حفظهما الله - وللأسرة المالكة الكريمة، والشعب السعودي كافةً، بمناسبة ذكرى اليوم الوطني الـ 89 للمملكة.
وقال معاليه في كلمة بهذه المناسبة : إن ذكرى اليوم الوطني السعودي تمر بنا كل عام لتجدد التذكير بإنجازات تأسيس هذا الكيان العظيم، بقيادة الملك الـمؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – وما قام به رحمه الله من أعمال وجهود حتى أرسى دعائم الوطن، ووضع البنية الرئيسة له، وهي انجازات خالدة سطرها التاريخ بماء الذهب، لتبقى ملهمة للأجيال المتعاقبة في كيفية العمل والعطاء والإخلاص في خدمة هذا الوطن الذي قدم لنا الكثير، ونحن جميعاً في هذا البلد العظيم مدينون له وللقيادة الرشيدة برد الجميل، ومواصلة العطاء، والإخلاص في البذل حتى تتحقق كل الأهداف، ويكون الوطن كما هو دائماً وفي كل المجالات في المقدمة ولله الحمد.
وبين معالي رئيس الديوان العام للمحاسبة في كلمته بهذه المناسبة، أن ذكرى اليوم الوطني تمر علينا هذا العام والوطن يرفل بإنجازات وأعمال شهد لها البعيد قبل القريب، وهي تأتي تتويجاً لخطط القيادة ودعمها المتواصل لجميع القطاعات، وحرصها الدائم على المواطن والمقيم على حد سواء، وضمان تقديم ما يكفل له العيش الرغيد، والأرقام خير شاهد ولله الحمد بذلك، وإن مما يدعو للفخر أن المواطن قد بادل قيادته العطاء بالولاء وصدق الانتماء، والعمل دائماً على أن يكون شريكاً في التنمية مساهماً في تحقيق أهدافها، رافضاً كل محاولات الأعداء في إحداث شرخ في وحدة الوطن، وهز العلاقة الوطيدة بين قيادة الوطن ومواطنيه، مؤكداً عمق العلاقة بين الشعب والقيادة الرشيدة، وثبات مشاعر الصدق والمحبة والوفاء لهذا الوطن العزيز، وأن كل فرد من أبنائه يحمل مسؤولية خاصة تجاه أمنه واستقراره، والـمحافظة على مكتسباته.
وأشار معاليه إلى أن الديوان العام للمحاسبة من منطلق التوجيهات الـمستمرة من لدن خادم الحرمين الشريـفـيـن وسمو ولــي عــهــده الأميـن - حـفـظــهــمـا الله -، ونــظــراً للـتـوســـع الكبير فــــــي مشاريع الخدمات التي تقدمها حكومة خادم الحرمين الشريـفـيـن، وما تضمنته برامج التحول الوطني (2020) و ما أكدت عليه رؤية المملكة (2030) من التوجه إلى رفع كفاءة الإنفاق وتحقيق الكفاءة في استخدام الـموارد والحد من الهدر، يسعى جاهداً إلى مضاعفة الجهود في توسيع نطاق خطط وبرامج الـمراجعة المالية والرقابة على أداء الجهات المشمولة برقابته التي تساعده على إنجاز مهامه الـمنوطة به على أكمل وجه، وتحقيق الغايات المذكورة التي اشتملت عليها رؤية الـمملكة (2030)، وذلك في سبيل الـمحافظة على الـمال العام، منوهاً معاليه بما تضمنه الأمر الملكي الكريم رقم (473  (وتاريخ 29/12/1440هـ والقاضي  بتعديل اسم ديوان المراقبة العامة ليكون "الديوان العام للمحاسبة" وأن تقوم هيئة الخبراء بمجلس الوزراء - بالتنسيق مع الديوان العام للمحاسبة ومن تراه من الجهات ذوات العلاقة بمراجعة نظامه الصادر بالمرسوم الملكي رقم ( م/9 ) بتاريخ 11/2/1391هـ، واقتراح ما يلزم بشأنه بما يتوافق مع تعديل المسمى والرفع بما يتم التوصل إليه، مشيراً إلى أن هذا التعديل، وما سيليه سيكون بإذن الله دافعاً للمزيد من البذل والعطاء في سبيل خدمة الوطن،  وتعزيز أعمال الرقابة والمحاسبة التي يقوم بها الديوان.

وأضاف أن الدعم الذي يلقاه الديوان من القيادة الرشيدة - أيدها الله - كان له الأثر البالغ - بعون الله تعالى - في تعزيز قدرته للنهوض بمهامه، والارتقاء بأدائه ليصبح جهازاً نموذجياً يمارس دوره بكفاءة وفاعلية، وفق التوجيهات الكريمة، وفي هذا الصدد، وبـهذه الذكرى السنوية الخالدة، فقد وفق الديوان خلال هذا العام في تحقيق العديد من النجاحات، منها على سبيل الـمثال لا الحصر: تحقيق الديوان قفزة نوعية في تحصيل واسترداد مبالغ ضخمة للخزينة العامة للدولة، وتوجت هذه الجهود بصدور موافقة خادم الحرمين الشريفين برقـم (52151) وتاريـــخ 15/9/1440هـ، على صرف مكـافأة تشجيعية بأكثر من ثمانية عشر مليون ريـال، لستمائة وسبعة وعشرين من منسوبـي الديوان، وذلك لتميـزهم الـمهـنـي فـي تنفيذ مهامهم وأعمالهم الرقابية خلال العام المالي (1439/1440ه)، والتي نتــج عنها الكشف عن صرف مبالغ من قبل بعض الـجهات الـمشمولة برقابة الديوان دون سند نظامي، أو عدم متابعة تحصيل بعض الإيرادات الـمستحقة للـخزينة العامة للدولة، أو تفــويت بعـض الـحـــقــوق بما يخــالف مقتضـى الأنظمة والتعليمات، أو تصحيح بعض الـمعالـجات الـمحاسبية

والـحيازات الـمالية، وقد بلغ مجموع ما تم الكشف عنه خلال العام المالي المذكور أكثر من سبعة عشر مليار ريال. وتمثل هذه الـموافقة الكريمة دعماً قوياً للنتائج الإيجابية التـي يحققها الديوان في الأنشطة الرقابية الـمتعددة التـي يمارسها وفقاً لاختصاصاته النظامية في مجالات المراجعة المالية والرقابة على الأداء، وتأكيداً لأهمية ما يؤديه من أدوار وأعمال. 

وأضاف معاليه أن نجاحات الديوان في ظل الدعم منقطع النظير من القيادة لم تتوقف عند ذلك بل امتدت لأعمال أخرى منها بدء أعمال تدريب موظفي الديوان وموظفي الجهات الحكومية المشمولة برقابته في "الـمركز السعودي للمراجعة الـمالية والرقابة على الأداء" بمقر الديوان الرئيس بمدينة الرياض، وفي فروعه بمنطقة مكة المكرمة والمنطقة الشرقية ومنطقة عسير، وذلك بهدف رفع كفاءة وتطوير العاملين في تلك الجهات، كما ذكر معاليه أنه في إطار سعي الديوان لتوفير بيئة عمل إيجابية ومثالية لمنسوبيه تم خلال الفترة الماضية افتتاح مقار جديدة لعدد من فروع الديوان في عدد من مناطق المملكة، بالإضافة إلى استحداث مكتبين جديدين له في كلٍ من محافظة الأحساء ومحافظة الطائف، بجانب توقيع عدة اتفاقيات ومذكرات تفاهم مع بعض الأجهزة النظيرة في عدد من الدول الشقيقة والصديقة لتبادل الخبرات وتعزيز القدرات ورفع مستوى الكفاءات، وتفعيل ما تضمنته هذه الاتفاقيات في عدد من البرامج والأنشطة.

وأوضح معاليه أن الديوان سعى بالأخذ بأسباب التقنية الحديثة بما يتماشى مع برامج التحول الوطني (2020) ورؤية الـمملكة (2030) من خلال منظومة الرقابة الإلكترونية (شامل)، حيث تختزل هذه المنظومة مهام وإجراءات أعمال النشاط الأساسي للديوان العام للمحاسبة وتوفر بيئة آلية تفاعلية سريعة وآمنه لتبادل البيانات والمعلومات وتبليغ نتائج المراجعة واستقبال الردود آلياً مع الجهات المشمولة برقابة هذا الديوان عبر الشبكة الحكومية الآمنة (GSN)، ويهدف نظام (شامل) إلى تبادل البيانات والوثائق بين الديوان والجهات المشمولة برقابته بشكل سريع وآمن، وتوفير برامج المراجعة في إطار بيئة عمل إلكترونية ومتابعة نتائج المراجعة آلياً بأفضل المعايير العالمية والممارسات المهنية للأعمال الرقابية. وحفظ وتتبع مهام المراجعة ونتائجها وتفاصيل بياناتها.

ويحتل الديوان العام للمحاسبة مكانة مرموقة في المنظمات الدولية والإقليمية التي يشترك في عضويتها، وقد بين معاليه بأن الديوان عضو بالمنظمة الدولية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الإنتوساي) ويشغل منصب النائب الثاني لرئيس المجلس التنفيذي بالمنظمة، ويتولى رئاسة لجنة السياسات المالية والإدارية بها، كما أنه عضو في كلٍ من المنظمة العربية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الاربوساي) والمنظمة الآسيوية للأجهزة العليا للرقابة المالية العامة والمحاسبة (الاسوساي).

واختتم معاليه كلمته بهذه المناسبة السعيدة برفع أسمى آيات الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، داعياً الله العلي القدير أن يحفظ لهذه البلاد المباركة قادتها، وأن يديم عليها نعمة الأمن والاستقرار في ظل القيادة الحكيمة، وأن يوفقنا جميعاً لخدمة هذا الوطن الغالي.