تسجيل الدخول
آخر الأخبار
😊

قدراتنا المؤسساتية:


الموارد البشرية …

يتكئ الديوان في تنفيذ أعماله على مجموعة متجانسة من القدرات البشرية الوطنية التي يتم اختيارها بعناية؛ لكي تسهم في تنفيذ العمل بالكفاءة والجودة المطلوبة، ويتلقى الموظف منذ مباشرته للعمل مجموعة من الدورات التأسيسية التي تجعله قادراً على تحمل المسؤولية، وتسهم في إكمال احتياجاته المهنية؛ فضلاً عن استفادته من زملائه ذوي الخبرة خلال فترة التدريب على رأس العمل.

ويتيح الديوان لموظفيه من الرجال والنساء فرصاً مختلفة لتطوير قدراتهم من خلال التدريب والابتعاث الداخلي والخارجي، والمشاركة في الندوات العلمية المتخصصة، واللجان المهنية، وغيرها من القنوات المتاحة للجميع.

وقد حرص الديوان على استقطاب أفضل الكفاءات، ومنح الفرص للمميزين من أبناء هذا الوطن المعطاء للعمل فيه، وقد ارتفع عدد العاملين في الديوان وفروعه من (1318) موظفاً في منتصف عام 1437ه الموافق (2016م)؛ إلى (1661) موظفاً في نهاية عام 1441ه الموافق (2020م).

بيئة العمل ...

أدرك الديوان عمق العلاقة بين الإنسان والبيئة المحيطة به، وحجم تأثيرها عليه؛ فحرص على خلق بيئة عمل مادية مناسبة؛ تتيح لموظفيه تأدية أعمالهم بكل ارتياح، وتكون حافزاً إضافياً للإبداع، وتمنح الموظف الفرصة لتقديم أقصى طاقاته الإنتاجية، وبالجودة المأمولة.

وخلال السنوات الخمس الماضية نجح الديوان في تدشين مقرات نموذجية له في مختلف المناطق؛ بعد أن كانت فروعه في المناطق عبارة عن مبانٍ مستأجرة لا تتوفر فيها بيئة العمل المادية الملائمة بشكل كافٍ، حيث تم تدشين (13) مبنى جديد للديوان، وتقليص عدد المباني المستأجرة من (11) مبنى إلى (مبنيين)، وجاري العمل على الاستغناء عنهما؛ لتكتمل منظومة مباني مقار الديوان في كافة مناطق ومحافظات المملكة.

تمكين المرأة ...

 في إطار التوسع القائم في مهام وأنشطة الديوان، وسعياً من الديوان إلى تحقيق أهداف رؤية المملكة (2030) نحو تمكين المرأة من الحصول على الفرص المناسبة للإسهام في التنمية؛ فقد بدأ في العام 1437ه (2016م)  بإشراك الكوادر النسائية في فرع الديوان بالمنطقة الشرقية، وفي العام 1439ه (2018م)  تم تدشين "القسم النسوي" في المركز الرئيس بالرياض، ودعمه بالكوادر المؤهلة في التخصصات المطلوبة، وكذلك التوسع في الأقسام النسوية في عدد من فروع الديوان بالمناطق؛ حسب الاحتياج، ووفقاً للخطة الموضوعة لذلك؛ بهدف تحقيق التطوير الدائم والمستمر في منظومة العمل في قطاعات الديوان وفروعه؛ بالإضافة إلى تمكينهن من الحصول على التدريب اللازم في مجال الممارسات المهنية الموكلة إليهن.

 

خطة التطوير الشخصي (Personal Development Plan)

التطوير الذاتي أمر بالغ الأهمية في الإدارة الحديثة، وقد أدرك الديوان ذلك، ومنح موظفيه الفرصة لوضع خطط التطوير الدائم وبناء الشخصية المناسبة لكل منهم؛ إذ أن هذا النوع من التخطيط يضع الأمور في إطار تنظيمي مثالي؛ لا يدع مجالاً للعشوائية، ويسهم في الوصول إلى الأهداف والاحتياجات الفردية من أقصر الطرق؛ كما  يرفع كفاءة وفعالية الأداء في كافة القطاعات، حيث يتبنى الديوان برنامج "خطة التطوير الشخصي" واعتماد العمل به وفق نماذج محددة، وذلك بهدف الحصول على مؤشرات تساعد في تطوير وتحديد الاحتياجات التدريبية لرفع مستوى التأهيل العلمي والمهني لمنسوبي الديوان بما يتناسب مع الخطط الاستراتيجية، ويساعد في تعزيز مفهوم التخطيط وتطوير القدرات، والتشجيع على السعي المستمر نحو رفع مستوى الأداء المهني.